التغذيه العلاجيه لتكيس المبايض

تعريف تكيس المبايض:

يحدث تكيس المبايض نتيجة خلل هورموني بالجسم وهو واحد من اضطرابات الغدد الصماء النسائية الأكثر شيوعا.
وسبب هذا الاضطراب عملية معقدة، غير متجانسة تأتي من مسببات غير مؤكدة، ولكن هناك أدلة قوية على أنها يمكن أن تصنف على أنها مرض وراثي وغالبا ما ترتبط بالسمنة ومرض السكري ، وارتفاع مستويات الكولسترول بالدم.
حوالي 10 ٪ من النساء في سن الإنجاب (من سن 12 – إلى 45) مصابون بتكيس المبايض. وتعتبر واحدة من الأسباب الرئيسية لضعف الخصوبة لدى الإناث، وتختلف الأعراض وشدتها اختلافا كبيرا بين النساء المتضررين مثل عدم انتظام او انقطاع الدورة، مما قد يؤدي إلى العقم، وحب الشباب والشعرانية، ومقاومة الانسولين في تنظيم السكر بالدم.

اسباب تكيس المبايض

هناك عده نظريات تكشف عن اسباب حدوث مرض تكيس المبايض إلا أن النظرية الأكثر قبولا حاليا هو أنه ينشا بسبب وجود مقاومه من الجسم لعمل هرمون الأنسولين و يعزز هذا الاتجاه إن معظم المريضات بهذا الداء من الممتلئات وزنا و من عائلات تحمل تاريخ مرضى و استعداد وراثي للأصابه بمرض السكر أو داء البول السكري و النحيفات التى تصاب بهذا المرض عادة ما تكون ممتلئة فى منطقه أسفل البطن هذا الامتلاء مرتبط بالاستعداد الوراثى للأصابه بداء السكري .

الأعراض:

أعراض هذا المرض غامضة وقد يستغرق عدة سنوات للوصول إلى التشخيص ويمكن أن توجد متلازمة تكيس المبايض في أي سن خلال سنوات الإنجاب. ونظرا لأعراضة الغامضة غالبا قد يستغرق عدة سنوات للوصول إلى التشخيص.

والأعراض الشائعة لتكيس المبايض تشمل

  • عدم انتظام او خلل او انقطاع الدورة الشهرية
  • العقم، الناتج من عدم وجود الإباضة
  • الشعرانية – زيادة شعر الجسم المفرطة، وعادة في نمط الذكور التي تؤثر على الوجه والصدر والساقين.
  • فقدان شعر الرأس يبدو وكأنه الشعر رقيق على أعلى الرأس
  • حب الشباب، التهاب الجلد الدهني.
  • البدانة أو زيادة الوزن : واحدة من كل امرأتين مصابات بتكيس المبايض تعاني من السمنة المفرطة
  • عدم الاستجابة الي الرجيم
  • الاكتئاب
  • خشونة الصوت
  • بقع من الجلد مظلمة تحت الذراع، في منطقة الفخذ، وعلى الظهر والعنق
  • الأعراض الخفيفة لزيادة إفراز الأندروجين، مثل حب الشباب أو زيادة التهاب الجلد، تكثر في المراهقات، وغالبا ما ترتبط بالحيض غير المنتظم.

مضاعفات تكيس المبايض

قد تحدث بعض المضاعفات الخطيرة في بعض الحالات المتأخرة والتي يكون المتسبب فيها هو ارتفاع هرمون الاستروجين وتتمثل هذه المضاعفات في :

  • ارتفاع ضغط القلب.
  • وزيادة نسبة السكر في الدم.
  • زيادة الوزن بشكل ملحوظ وسريع.
  • ظهور أورام حميدة وخبيثة على الثديين وفي الرحم.

المخاطر

النساء المصابة بمتلازمة تكيس المبايض معرضة للخطر بسبب ما يلي :

  • سرطان الرحم
  • اضطراب في دهون الدم ومضاعفاته من ضغط الدم المرتفع وزيادة الأمراض القلبية الوعائية والسكتة الدماغية
  • الإجهاض

التشخيص:

ليست كل النساء المصابة بمتلازمة تكيس المبايض لديها تكيس مبايض، ولا كل النساء المصابة بخراجات المبايض لديها متلازمة تكيس المبايض. وعلى الرغم من أن الموجات فوق الصوتية على الحوض هو أداة تشخيص رئيسية، ولكنها ليست الوحيدة.

ويعتمد التشخيص علي:

  • التاريخ المرضي: وتحديدا نمط الطمث، والسمنة، والشعرانية، ووجود كيسة الثدي.
  • الموجات فوق الصوتية على الجهاز التناسلي للمرأة، وتحديدا يبحث عن حويصلات المبيض الصغيرة.
  • فحص بالمنظار
  • التحاليل المعملية: عمل تحليل للهرمونات (LH & FSH) للهرمونات في اليوم الثالث من تاريخ نزول الدورة. وكذلك (PRL & TSH) في اي وفت من الدورة ولا مانع من عملها في نفس اليوم
  • عمل تحليل لنسبة هرمون الذكورة (Testosterone)
  • هناك تحاليل اخري قد يحتجها الطبيب لاستبعاد امراض اخري مثل عمل تحليل لوظائف الغدة الدرقية؛ (T3, T4 & Free T4) لاستبعاد الغدة الدرقية وايضا للمتابعة

علاج تكيس المبايض

يعتمد علاج تكيس المبايض بشكل أساسي على المرأة نفسها، حيث أن العامل الأساسي لاستمرارها في الحالة المرضية يتمثل في السمنة التي تعاني منها وقد تكون سمنة مفرطة مما يؤدي إلى حدوث اختلال في الهرمونات، ولكن إن استطاعت المرأة أن تحد من زيادة وزنها وأن تستعيد رشاقتها فذلك سوف يساعد على ضبط الهرمونات وبالتالي سوف يسهل من عملية علاج المبايض.

أما عن العلاج بالأدوية الطبية فذلك يختلف من إمرأة إلى اخرى، حيث يتحدد ذلك على حسب إذا كانت متزوجة أم لا، أو سواء كانت ترغب في الإنجاب أم لا، فإذا كانت غير متزوجة أو متزوجة ولا ترغب في الإنجاب ينصح الأطباء في هذه الحالة باستخدام حبوب منع الحمل بالإضافة إلى علاج من شأنه تخفيض هرمون الذكورة وهذا النوع من العلاج يعتبر من الأدوية الخاصة بالضغط بالإضافة إلى فاعليته في خفض نسبة هرمون الذكورة وتخفيف نسبة الشعر في الوجة والجسم بشكل عام.

أما السيدات المتزوجات اللاتي يرغبن في الحمل من الممكن أن يأخذن حبوب الكلوميد بالإضافة إلى إبرة اتس سي اتش والتي تعطي في اليوم 13 من الدورة الشهرية والتي تساعد الغدة النخامية على إفراز هرموناتها التي تعمل على تنشيط المبايض، ويمكنها استخدام أدوية الجلوكوفاج سواء كانت بمفردها أو مع حبوب الكلوميد.

يجب إستشارة الطبيب قبل أخذ أى علاج

علاج تكيس المبايض بالجراحة

هناك 3 أنواع من العلاج الجراحي لتكيس المبايض وهي:

  • أولاً : عملية استئصال جزء من المبيضين كل على حده بما يعادل ثلث المبيض، وتساعد هذه العملية على استعادة التبويض مرة أخرى، ولكن من الآثار السلبية لها أنها من الممكن أن تسبب التصاقات في قنوات فالوب مما يمنع حدوث الحمل.
  • ثانيًا: كي المبايض باستخدام المنظار الجراحي.
  • ثالثًا: عمليات أطفال الأنابيب والتلقيح الصناعي والحقن المجهري وهي تتم في حالة فشل الحالات السابقة عليها.

المقادير


    Warning: Invalid argument supplied for foreach() in /home/maadidietclinic/public_html/wp-content/themes/diet-nutrition/single-recipes.php on line 123

تجهز فى

الصعوبة

1/10

تقدم

حقائق غذائية

التوجيهات


Warning: Invalid argument supplied for foreach() in /home/maadidietclinic/public_html/wp-content/themes/diet-nutrition/single-recipes.php on line 170

مقالات قد تعجبك ايضاً



كتبت الوصفة بواسطة

admin

admin

اكتب رد او تعليق:

الى اعلى